مدى توافق أسئلة امتحانات رابعة وخامسة ابتدائي المقالية مع سن الطلاب.. خبراء يوضحون

مدى توافق أسئلة امتحانات رابعة وخامسة ابتدائي المقالية مع سن الطلاب.. خبراء يوضحون

[ad_1]

أبدى أولياء أمور طلاب الصفين الرابع والخامس الابتدائي، تخوفاتهم من تضمن امتحانات أبنائهم لأسئلة مقالية في هذا السن الصغير، في وجود الكم الكبير من المناهج التي تفوق قدراتهم، على حد وصفهم.

وطالبوا وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بإلغاء الأسئلة المقالية من امتحانات الطلاب في مرحلة التعليم الابتدائي.

أسلوب تربوي متميز 

ومن جهته، أوضح الدكتور عيد عبدالواحد عميد كلية التربية والتربية طفولة جامعة المنيا، أن مواكبة الطالب منذ الصغر على نمط الكتابة المقالية القصيرة بكلمات بسيطة، أسلوب تربوي متميز وينبغي أن تتضمن الامتحانات الجانب الكتابي، الذي يقيس كثير من المهارات، إلى جانب المهارات التي تقيسها الأسئلة الموضوعية.

وأكد  أن الاختبارات التي تتضمن المقالي والموضوعي حسب مستوى كل مرحلة والأعمار لتناسب السن، تربوية وجيدة جدا، مشيرا إلى أن  قياس الجانب المقالي شيء مهم وضروري منذ الصغر حتى لا يفاجيء في السنوات المقبلة أنه مطلوب منه كتابة مقال دون التدرب عليه، لذلك لابد من تهيئة الطفل في المراحل المختلفة على حسب عمره وصفه الدراسي على جزء المقال المتدرج الذي يبدأ بالمقال القصير بكلمات بسيطة أو سطور ثم فقرات، وتعويده من الصغر على كتابة المقال شيء مهم وضروري ولا علاقة له بكم المناهج وشكاوى أولياء الأمور.

إجراءات إصلاحية

وأضاف أنه لابد أن يتم اتخاذ إجراءات إصلاحية من وجهة نظر المتخصصين، وأولياء الأمور ليسوا متخصصين وشيء ايجابي أن يخافوا ولكن الخوف الزائد من الاسئلة المقالية لا ينبغي أن يؤخذ به لانه يتناقض مع الاحتياجات الحقيقية لإعداد التلميذ للمستقبل.

وأكدت الدكتورة هبه سامي أستاذ الصحة النفسية بكلية التربية جامعة عين شمس، أن  الأسئلة المقالية مهمة جدا في التقييم للطلاب بنظام التعليم الجديد “الصفين الرابع والخامس الابتدائي”، مشددة على ضرورة أن تكون الأسئلة المقالية في السن الأصغر لابد أن تكون متناسبة مع قدراته العقلية وجودها مهم بشروط من بينها الآتي:

_ مراعاة القدرات العقلية  للتلاميذ

_ تكون الأسئلة الموضوعية هي الأغلب 

ولفتت إلى أن خلو الامتحان من الاسئلة المقالية ستعوق أعمال الكتابة للتلاميذ، ستعرضهم لأزمة الكتابة في المرحلة الإعدادية، موضحة أن بعض المقررات تحتاج لأسئلة مقالية مثل البراجراف.

وشددت على ضرورة تدريب التلاميذ على الأسئلة المقالية بشكل تدريجي، موضحة ضرورة أن تراعي المناهج المرحلة النمائية للطلاب.

وأكدت أن كم المناهج بنظام التعليم الجديد كبير جدا ويفوق قدرة الأطفال على استيعاب كل هذا الكم من المعلومات التي ترهقه بشكل كبير وتعيق نموه في المراحل الآخرى إلى جانب أنه لا يحقق المطلوب منه معرفيًا،



[ad_2]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

close