الإعدام شنقًا لقاتل خطيبته ببورسعيد

الإعدام شنقًا لقاتل خطيبته ببورسعيد

[ad_1]

قضت محكمة جنايات بورسعيد، برئاسة المستشار أحمد مندور عبد الله، وعضوية المستشارين أشرف محمد الجميل وشريف فتحي تامر أحمد رضا، الرؤساء بالمحكمة، وسكرتارية إسماعيل عوكل، اليوم الاثنين، بإعدام محمد سمير قاتل خطيبته خلود درويش.

وكانت قد أصدرت محكمة جنايات بورسعيد حكمًا بإحالة الأوراق لمفتي الديار المصرية، وذلك في 3 ديسمبر الماضي، لأخذ الرأي الشرعي، وأصدرت اليوم حكمها بالإعدام بعد موافقة مفتي الديار المصرية.

أحداث القضية
يذكر أن فتاة بورسعيد خلود درويش، قُتلت على يد خطيبها محمد سمير وهي في الـ 22 من عمرها، بعدما عاشت حياتها في منزل بنطاق حي الشرق وتعمل من أجل الإنفاق على أخويها لأنها يتيمة الأبوين.

وكان تقدم الشاب الذي يدعى محمد سمير لخطبتها وكان يعمل معها في أحد مصانع الملابس الجاهزة بمنطقة الاستثمار، وبالفعل خطبها وكان دائم التعدي عليها بالضرب والشك فيها.

وما إن طلبت الانفصال عنه حتى هددها بالقتل، ونفذ تهديده وقتلها خنقًا، بعد أن تأكد أنها بمفردها بالمنزل.

 



[ad_2]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

close